ايمانويل ماكرون اوروبا تواجه خطر موت حلف الناتو - شبكة أرباب

ايمانويل ماكرون اوروبا تواجه خطر موت حلف الناتو

جوجل بلس

الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في مقابله صحفيه مع صحيفه الايكونومست حذر من ان اوروبا حاليا تواجه خطر موت حلف الناتو و ذلك بسبب اللامبالاه الامريكيه

تحدث الرئيس ماكرون ان اوروبا فعليا لم تعد قادره على الاعتماد على الولايات المتحده الامريكه للدفاع عن حلفاء الناتو و ياتي هذا التصريح بعد ان قامت اداره ترامب بخطوه مفاجئه حيث سحب قواتها الامريكيه من شمال سوريا خلال الشهر الماضي

حيث ادى هذا التصرف المنفرد و المفاجيء الى انزعاج الدول الاوروبيه الاعضاء في حلف الناتو  جائت تصريحات ماكرون بعد ان تركت القوات الامريكيه حلفائها في سوريا الاكراد يواجهون مصيرهم لوحدهم و ايضا عرضه للهجوم عليهم من قبل الجيش التركي

هذا و يعتبر الرئيس الفرنسي من اكبر الداعمين للاكراد و القضيه الكرديه بالاضافه الى ذلك الان زياده التعقيدات مع الدوله التركيه التي هي عضو في الناتو بسب التغري المفاجيء للسياسات الامريكيه

و تسائل ماكرون متعجبا كيف نكون شركاء معا في نفس الجزء من العالم و لا يوجد لدينا بيننا اي تنسيق على الاطلاق في اتخاذ القرارات الاستراتيجيه و خاصه بين الولايات المتحده و الناتو

اما حلف الناتو فهو تحالف جماعي دفاعي تم انشائه خلال الحرب البارده و من ضمن بنود ميثاقه التاسيسي ان الهجوم على اي دوله من دول الحلف يستوجب رد فعل من الحلف

و على لسان ماكرون فان الحلف فقط يعمل اذا كان ضامنا للملاذ الاخير و اضاف انه يتوجب علينا  اعاده تقييم للحلف وما ما تعريفه و ذلك في ضوء عدم التزام الولايات المتحده و اضاف ايضا ان الولايات المتحده تحاول ان تدير ظهرها لنا

و يعتبر الرئيس الفرنسي من اقوى الداعمين للاتحاد الاوروبي حيث انه صرح و بشكل حاد ان الرئيس الامريكي دونالد ترامب لا يقوم بمشاركتنا فكرتنا عن المشروع الاوربي خاصه مع صعود الصين الي المنافسه  و ايضا تحول الانظمه في روسيا و تركياهذا من الخارج اما من الداخل فخروج بريطانيا من الاتحاد يودي الى عدم الاستقرار و ايضا اضعاف الاتحاد الاوروبي

اما الامين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ حاول الناي بنفسه عن الرد على تصريحات ماكرون حينما سؤل عن تعليقه على التصريحات حيث قال ما نصه ان اي محاوله لابعاد اوروبا عن امريكا الشماليه سوف تهدد بضعف الاتحاد بس سوف يتسبب بتقسيم اوروبا ايضا و هذا يتطلب ان نقف معا و جميعا سويا ”

حيث رحب ايضا بالوحده الاوروبيه فقال ارحب بالجهود المبذوله لتعزيز الدفاع الاوروبي ولكن هذه الوحده لايمكنها ان تحل ابدا محل الوحده عبر الاطلسي ” يقصد امريكا الشماليه طبعا الولايات المتحده .

و بطريقه اخرى قامت المستشاره الالمانيه انجيلا ميركل التي اختلفت وجهه نظرها للاحداث عن  وجهه نظر الرئيس ماكرون حيث صرحت قائله ” لقد و جدت ان كلمه الرئيس الفرنسي حاده الى حد ما قد لا تكون الطريق المناسبه للتعبير عن وجهه نظره ولا ارى حاله التعاون داخل الناتو كما صرح الرئيس الفرنسي و اعتقد انه حكم بطريقه عامه و هذه الطريقه غير مناسبه للحكم على الاشياء

و من الجدير بذكره ان تصريحات الرئيس الفرنسي جائت في وقت حرج جدا من تاريخ الناتو والذي يتصادف ايضا مع مرور ذكري العام ال70 على تاسيس الناتو والمتوقع الاحتفال به في لندن