القبض على شقيقه زعيم تنظيم الدوله الاسلاميه بعد مقتل شقيقها - شبكة أرباب

القبض على شقيقه زعيم تنظيم الدوله الاسلاميه بعد مقتل شقيقها

جوجل بلس

اعلنت السلطات التركيه انها القت القبض على  رسميه عواد البالغه 65 عاما في عمليه امنيه محكمه في منطقه قريبه من قريه اعزاز التابعه لمحافظه حلب السوريه
حيث صرح مسؤولين اتراك لوسائل الاعلام بان العمليه  الامنيه الاخيره قد تكشف عن معلومات استخباريه غايه في الاهميه عن التنظيم الذي كان يتراسه شقيقها

حيث ان الملقب ابو بكر البغدادي – الذي كان يقود تنظيم الدوله الاسلاميه في العراق والشام – قد لقي مصرعه عقب عمليه عسكريه قامت بها قوات خاصه امريكيه قامت بها في منطقه شمال غرب سوريا خلال الشهر الماضي

و في تصريح لوكاله رويترز للانباء مع مسؤول تركي صرح خلاله بانه “نامل الحصول على الكثير من المعلومات الاستخباريه والمتعلقه بمجريات واحداث و تفاصيل العمل داخل التنظيم ”
و في تصريح اخر لمدير الاتصالات في الرئاسه التركيه “فخر الدين التون التصريح الذي يعتبر رد على معارضين العمليه العسكريه التركيه في سوريا “ان لقبض على شقيقه البغدادي هو مثال على نجاح العمليه التركيه في مكافحه الارهاب” .

تفاصيل القبض على شقيقه البغدادي

حسبما صرح بعض المسؤولين ان الجيش التركي قبض على شقيقه البغدادي في محافظه حلب التي تقع حاليا تحت السيطره  للجيش التركي و ذلك بعد ان اجتاح الجيش مناطق سوريه حدوديه ضمن عمليه عسكريه تركيه اطلق عليها “نبع السلام ”
حيث عثر على رسميه عواد في بيت متنقل كانت تقطن فيه هي و ابنها و زويجها و زوجه ابنها و ايضا خمسه اطفال و ذلك بحسبما افادت المصادر التركيه  حيث انها حاليا تخضع للاستجوال لمعرفه اذا ما كانت عضوه في التنظيم ام لا

و ذكر المسؤول التركي ان رسميه عواد قد تكون منجم ذهب من ناحيه المعلومات الاستخباريه عن التظيم و تحركاته ولكنه حتى اللحظه لم يتم الوصول الى معرفه مدى مكانتها في التنظيم او قربها من شقيقها او معرفه ما المده التي قضتها بجوار اخيها حيث انها قد لا تكون لديها معلومات عن الهجمات و الهجمات المحتمله للتظيم و لك قد تكون على علم و درايه بطرق التهريب التي يتبعها التنظيم و التي ساعدتها هي  و اسرتها في التنقل من العراق و سوريا و ايضا شبكه الاشخاص التي كانت تحيط بشقيقها والتي كان يثق فيها حيث هذه المعلومات تعتبر كفيله باعطاء اجهزه المخابرات التركيه و الامريكيه و الروسيه ايضا عن شبكات تنظيم الدوله الاسلاميه و ايضا عن كيفيه تنقل هؤلاء الاشخاص و عائلاتهم مما يساعد في الوصول اليهم

و قد كان اول ظهور ل ابو بكر البغدادي في عام 2014 في مدينه الموصل في العراق حيث ظهر و هو يلقي خطبه الجمعه في الجامع الكبير والذي سيطر تنظيمه على مناطق كبيره من العراق و سوريا

و بعد مقتل البغدادي اعلن التنظيم انه اختار ابو ابراهيم القرشي لزعامه التنظيم حيث ان الولايات المتحده  حاليا تعكف على اجراء تحريات بشان الزعيم الحالي والجديد للتنظيم

و على الصعيد العالمي رحبت العديد من الدول بمقتل البغدادي وذلك مع التحذير بان خطر التنظيم ما زال قائما و يجب محاربته و ذلك بعد الجرائم التي ارتكبها بحق المدنيين و ارهاب الامنين في سوريا و العراق و ايضا في مختلف دول العالم التي طالها الارهاب .